استياء دولي وغضب فلسطيني بعد إعلان الولايات المتحدة عزمها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أثار قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب، اعلان اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل وبدء اجراءات نقل سفارة بلاده اليها، قلقا دوليا وغضبا فلسطينيا تجاه خطوة تشكل خروجا عن السياسة الاميركية المتبعة منذ عقود.

في المقابل، تترقب اسرائيل القرار الذي تنتظره منذ وقت طويل، ويتوقع ان يتناول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو المسألة للمرة الاولى بعد وقت قصير اليوم.

وقال مسؤول اميركي طلب عدم كشف اسمه الثلاثاء “في السادس من ديسمبر 2017، سيعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل”.

واضاف ان ترامب سيعطي من جهة ثانية أوامره للبدء بعملية نقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب الى القدس، مضيفا ان الرئيس الاميركي لن يحدد جدولا زمنيا لعملية نقل السفارة التي ستتطلب “سنوات” نظرا الى الحاجة لايجاد موقع لها وتشييد بناء جديد لها وتمويله.

وتابع ان الرئيس من خلال نقل السفارة يُنفّذ “وعدًا اساسيًا في حملته (الانتخابية)، وهو وعد كان قطعه العديد من المرشحين للرئاسة” في الولايات المتحدة.

وقال مسؤول اميركي ثان إنّ “الرئيس ترامب ما زال ملتزما تحقيق اتفاق سلام دائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين وهو متفائل بان السلام يمكن ان يتحقق”. واضاف “ان الرئيس ترامب مستعد لدعم حل الدولتين… اذا وافق على ذلك طرفا” النزاع.

وسيلقي ترامب كلمة الاربعاء يعلن فيها موقفع وقراره رسميا.

وبذلك، يكون ترامب تجاهل تحذيرات صدرت في الشرق الاوسط والعالم من ان خطوة كهذه ستنسف عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وقد تؤدي الى تصعيد خطير على الارض.

واعربت الامم المتحدة وبريطانيا والصين الاربعاء عن قلقها من الخطوة. وأكد المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف في القدس ان الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش “تحدث مرات عدة حول هذه القضية وقال انه يتوجب علينا جميعا ان نكون حذرين للغاية بما نقوم به بسبب عواقب هذه الاعمال”.

وأضاف “مستقبل القدس أمر يجب التفاوض عليه مع اسرائيل والفلسطينيين، جنبا الى جنب في مفاوضات مباشرة”.

واعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن قلق بلاده. وقال لدى وصوله إلى اجتماع للحلف الأطلسي في بروكسل، “إننا ننظر إلى التقارير التي وردتنا بقلق، لأننا نرى أن القدس ينبغي بوضوح أن تكون جزءا من التسوية النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، تسوية يتم التفاوض عليها”.

في بكين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ في مؤتمر صحافي “نحن قلقون ازاء تصعيد محتمل للتوتر”، مضيفا “على كل الاطراف المعنيين ان يفكروا في السلام والاستقرار الاقليميين وأن يتوخوا الحذر في اعمالهم وتصريحاتهم ويتفادوا تقويض اسس تسوية للقضية الفلسطينية ويتجنبوا التسبب في مواجهة جديدة في المنطقة”.

ودعا البابا فرنسيس إلى احترام الوضع القائم في القدس.