// حُرّٙاسُ الشّٙمس ///

// حُرّٙاسُ الشّٙمس ///
نٙالتِ الأُسُودُ مِنْ طٙرٙائِدِهٙا .. حينٙ قٙادٙتِ الأُممٙ آسادُ
حلّٙ الظّٙلامُ في ليلِ الدُّجى .. و عٙمّٙ زوايا القلبِ السّٙوادُ
ما بكتْ عينيّٙ جٙزٙعٙاً و خوفاً .. فمثلُكُمْ تشكو صٙهِيْلٙهٙا الجيادُ
يٙدُ الموتِ و إِنْ طالتْ عظيماً .. خٙشِعٙتْ قلوبٌ و العيونُ سُهادُ
في عُرْسِ المجدِ أٙزْهٙرٙ قٙلْبُهُ .. عٙرُوسُهُ الشّٙامُ كانتْ لٙهُ سُعٙادُ
فاهْنٙأْ بِعٙرُوسكٙ يا فارساً .. ما ترجّٙلٙ عن خيلِهِ كما ظنّٙ حُسّٙادُ
طٙلٙبْتٙ الشّٙهادٙةٙ فكانتْ نصراً .. و كنتٙ الأساسٙ و أنتٙ العِمٙادُ
قٙسٙماً بالترابِ و الفُراتِ .. لِيُنٙادِيٙكُمْ الموتُ و أنتم رُقٙادُ
تُزْهِرُ السّٙماءُ قناديلٙ نورٍ .. فوقٙ أرضٍ دِمٙاؤكُمْ لها سٙمٙادُ
رايةُ المجدِ من بينِ جٙفْنٙيكٙ أغنيةٌ .. جِبٙاهُ العزِّ لا يٙطٙالُهٙا مِدٙادُ

شعر : هناء احمد