الكشف عن عملية اغتيال شخصية مقربة من الحريري

    سلوان الاخبارية

    – كشفت وسائل الإعلام اللبنانية تفاصيل كثيرة عن عملية التحضير لإغتيال النائبة في البرلمان اللبناني وعمة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري ، بهية الحريري في صيدا.
    وأصدر القضاء اللبناني القرار الاتهامي بحق العميل الذي تم القبض عليه في اللحظات الأخيرة قبيل القيام بعملية الاغتيال، وكشف محضر التحقيق تفاصيل تجنيد العميل المتهم، الذي تعرف على عميل فار الى اسرائيل يدعى وليد نقوزي الذي تواصل معع عبر الفيسبوك.
    وحاول العميل الفار اغراء المجند الجديد الذي كان يعمل سائقا عموميا بالمال نظرا لوضعه المالي الصعب حيث طلب منه تنفيذ ثلاث مهمات ولكل مهمة مبلغ مالي يتم تحويله عبر شبكات تحويل الأموال العالمية، المهمة الاولى بحسب اعترافات المتهم هي القيام بتصوير فيديو لأحياء مدينة صيدا الواقعة في جنوب لبنان، بالإضافة الى تصوير أماكن أمنية ومراكز حزبية دينية.
    أما المهمة الثانية المهمة الثانية كانت جمع معلومات عن كوادر وقيادات حزب الله ونشاطهم وأمكنة وجودهم في مدينة صيدا الجنوبية. أما المهمة الثالثة وهي التي تعد الأخطر هو التحضير لعملية اعغتيال النائبة بهية الحريري في صيدا لخلق حالة من الفوضى والفتنة في الشارع اللبناني.
    وفي التفاصيل بعد ابلاغه بالمهمة الثالثة قام العميل بإخبار «حزب الله» في صيدا بالأمر عن أن العميل وليد نقوزي طلب منه مراقبة بهية الحريري لاغتيالها. واعترف المجند بأنه بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، طلب منه وليد نقوزي العمل والتخطيط لاغتيال السيدة بهية الحريري لافتعال خضة في الداخل اللبناني، وقال له حرفياً: «فيك لهذه المهمة  أعدك بحال التنفيذ بتأمين سفرك الى تركيا وبصير وضعك باللوج».(وكالات)